Archive for مارس, 2012

28 مارس 2012

في تلك الأيام؛ قلت لك: نحن في حاجة إلى رجوع كل أبناء القرى بما حصلّوا من علْمٍ إليها. نحن في حاجة إلى خطة قومية لإعادة توطينهم وسط أهلم .. وأنتم؛ أيها الفنانون؛ إجعلوا مراسمكم في القرى، وافتحوها للأطفال، وللناشئة، ولكل الناس .. وأتيحوا لهم المواد الخام، وعلّموهم إنطلاقاً من الحرف التقليدية: الفخار، والحدادة، والنجارة، والنسيج، واتركوا لهم حرية الإبداع .. لتنهض الفطرة التي غطّاها استعباد القرون .. وعلى أيديكم؛ يُمكن أن تُسفِر روح هذا الشعب عن تجليات لم تخطر لك على بال .. فتتعلموا، وتُعلِموا ..

عبد المنعم عبد القادر، رسائل الغرباء

12 مارس 2012

There is no such thing as a good influence,  Mr Gray. All influence is immoral – immoral from the scientific point of view.

Why?

– Because  to influence is to give one’s soul. He does not think his natural thoughts, or burn with his natural passions. His virtues are not real to him. His sins, if there are such things as sins, are borrowed. He becomes an echo of some one’s else music, an actor of a part that has not been written for him. The aim of life is self development. To realize one’s nature perfectly – that is what each of us is here for. People is afraid of themselves, nowadays. They have forgotten the highest of all duties, the duty that one owes to one’s self. Of course they are charitable. They feed the hungry, and clothe the beggar. But their own souls starve, and are naked. Courage has got run out of our race. Perhaps we never really had it. The terror of society, which is the basis of morals, the terror of God , which is the secret of religion – these are the two things that govern us .

Oscar Wilde, The Picture Of Dorian Gray, Chapter 2

عَلَى الشَاشةِ الصَغيرةِ

2 مارس 2012

تُحدقُ في الشَاشة الصغيرة

أحداث فرحٍ في المرأة مريرة

مذيعة لصدقت إذا كانت ضريرة

***

وحديث صحفي باع ضميره

غاية ميكافيللي تُبجل أميره

لهدف يُبرر الوسيلة

والكل على نفس الوتيرة

إبتسامة صفراء على الشاشة الصغيرة

***

صباح الخير يا غريبة

لم أعد أعرفك عبر نافذتي الصغيرة

ميادينكِ خاوية أم الرؤوس بها كثيرة

سلمية أم للشغب مثيرة

خراطيش وقنابل للدموع مُسيلة

ومراسل ينفي نظره ونظيره

خبر كجرحٍ غائر يراد تطهيره

يُهال عليه التراب فيكثر صَديده

فيطرح فطراً عفناً قلنسوته كبيرة

تُظل كل منافق وتَفتِن كل عقيدة

ثم يترفعون باسم ثورة مجيدة

يُجهزون لركوب موجة جديدة

تكسو وجوههم ابتسامة صفراء

على الشاشة الصغيرة

***

مساء الخير يامَهِيبة

وقت الصمت وجوه بريئة

وقت التفوه ألسنة سليطة

تتقاذف بوثائق لقيطة

تَخلطُ بين الكذب والحقيقة

ولكل شيخ عبرك مائة طريقة

***

العيون لرياح نافذتي أسيرة

تُطيح بالشك في كل سريرة

تزرع اللغّو وتزِيغ البصيرة