الفضاء الرحب

15 سبتمبر 2012

في الفضاء الرَحب
مُرحبٌ بنا…
الخلاء
العزلة التي تتخذ صديقاً موحشاً لتستطيع التغلب على ضنك العيش في الصحراء
في الفضاء الرحب
حيث النجوم أرواح أسلافنا القدامى
تتبسم لنا، تُضيء لنا الطريق في الحلكة
والبدر الناصع البياض مثل وجهك أيتها الغانية
طال غيابي عنكِ … والغد هو الملتقى
تبسم يا صديقي في الخلاء
السلوى للأسلاف..  رفقة الليل
الرياح تُداعبُ جسدي..
تنثر أوراقي، وتبعثر كلماتي
تَنفِضُ نَسَق الكلمات وإنسيابها
وتتركني حائراً .. تائهاً
مُتبسماً لصديقي المُستلقي بجانبي

في الفضاء الرحب
نُقلل من الكلام حيث لا يفيد
ولا يزيد من اكتراثي بالطبيعة
الرمال صافية
الأحجار راكدة في قاعها
والزواحف تسبح مبتهجة
أعينها لألئ وزمرد مُزخرف
تشع ضياءاً ليملأ رَحب هذا الفضاء

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: