الجانب المُظلم لمؤخرة القرد

6 يناير 2013

في تلك الليلة، في قمة ضحكي الهستيري، كُنت الوحيد الضاحك المدمع بين أصدقائي؛ فقد إكتشفت ذلك الخطأ الذريع الذي إرتكبه داروين من خلال نظريته التي تنص على أن الإنسان مجرد تطور طبيعي للقرد.

في نفس الليلة، ضغطت على زر جهاز التحكم من بعد للتلفاز لأجد أحد الساسة يُندد بما يفعله المتطرفون ويكيل لهم بالسب والقذف والتنكيل، وهنا يوجه كل قوته وما ملك وما لايملك لإبادة هؤلاء الهمج.. الغجر، ولو فهم الحقيقة وواجه المرآة، سينعكس الضوء على ذاك الجسد ليوقن أن ما يراه مؤخرة قرد وأنها الجديرة بالإعدام لعطبها وإفسادها الأماكن العامة بالفضلات التي تتركها فتسيء للمارة، وهاهم الباعة الجائلون يصيحون بزقاً بالقرد ولكنه لاسمع لا يُبالي؛ الهراء يشغل أوصاله، استراح لظنه أنه فعل ذلك من أجلهم فكان من الممكن أن يترك فضلاته بين منتجاتهم وسلعهم، وبعد أن يُبين وجهة نظره سيحترمه الباعة ويبجلوه ولكن فيما بينهم ما زال هو القرد الأشعث الأحمق.

وهناك  يُحب هذا الطفل منظر تقافز القرد وصرخاته، وجَدهُ جالس في الحديقة العامة يقرأ جريدته اليومية ذات الصفحات البيضاء كبياض أسنان القرد، وعيون الجد سوداء كالليل، الليل الذي لن يملؤه السكون فالسر الكامن في عقل القرد هو اللغز ومن يستطيع قراءة اللغز لن يستطيع حله.

كان ذاك القرد يوماً انسان أبيض البنان، مُؤمِناً الأمان فكان ذلك ماكان، وذهبت السنون وحُدَت الأسنان، وفُرِغَ الدِماغ وَوضع صُندُوق تروس، وكُسِرَت أسنان التِرس الأوليّ بسبب الصدأ الذي نتج بدوره بسبب الصناعة رديئة، عَقلٌ رَديء.

كان إنسان، والآن هو قِرد.

نهاية النظرة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: