جَرِيمَة

7 يناير 2013

الكلمات قد لا تفي بما قد علمت وما أعمله الآن؛ وما سأعلم. حائرٌ بين النسبية والحقيقة الخالصة، والتفكير ما بين التحريم والكراهية والخوف.

حاولت أن أكتب وأنا في هذه الزنزانة؛ ولكن ضربات السياط كانت أقوى. منذ أن أمسكوا بي، وأنا أحاول أن أُغلق فمي قدر الإمكان.

***

الاسم: غير معروف

العرقية: شرق أوسطية

الُعمر: عشرون تقريباً

سبب السجن: مجرد فكرة وهي مُحاولة التأثير على الآخرين وعلى إتخاذ قراراتهم، وزعزعة استقرار الرأي العام.

غسيل دماغ! يالها من دُعابة حمقاء. كيف أفعل ذلك وأنا مُجرد راعي لبعض الأغنام، أهذا سبب؟

***

قرأت بضعة كُتب لبعض المفكرين الغرب والشرق الأقصى، تشربت أفكار، أفكار في قمة الخطورة. ما بين الحقيقة والكذب والتضليل.

ذلك الراعي يظن أنه قادر على تغيير مصييره، ماذا يعلم؟

أهو الرجل المنشود؟

أحمق!

***

البعض يبحث عن الحل، والآخرون مُجرد ذات إمعة غارقة في إشباع اللذات الدنيا.

المكاتب الواسعة والملابس الفخمة والسيارات الفارهة، ويخافوا من مجرد راعي؟

***

ياله من مدعٍ! يريد إفساد الذوق العام، وإنحطاط مستوى الحضارة، ودَبغ الثقافة بلون لا يليق بنا.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: