Archive for the 'خواطر شعرية' Category

أُحجِيَة

17 مايو 2013

عندما تتجلى الخيوط
تحل العقدة
النسيج يكسي العقبة عقب العقبة
من أخمص القدم حتى فك الرقبة

  الأحجية ذات أبعاد قد لا تدركْ

النيران تلفح الوجوه
ترسم التفاصيل ، الوجوم
تثبت الوجود
تخفي المرجوم

النيران عينا الظلام
في السلم في الصدام
النيران وليدة الظلام
مكان الميلاد وقت للنيام

ارتباط الليل والنهار
عرض خلفه يسدل الستار
جبال السواد أمام الضوء تنهار
حتى يضعف ويتخاذل
أمام من يحتضن الشرار
وعلى الغرار
يبقى الفنار منار

 *****

من أوراق 2008

الوسادة في الصندوق

17 مايو 2013

في صندوق أسراري أعترف
فالإعتراف مُكفرٌ لما أقترف
الخطيئة تعتريني ، تُعَريني
حقيقة تواسيني ، ثم تنصرف
أحاول ملاحقتها ، والدرب طويل
مسرعة خطواتها
فتتلاشى في الأفق
وأرجع أدراجي ذليل
إلى صندوق الأسرار
لأحمل خطيئة جديدة
من قبحها قد تتعفف الرذيلة
فيسود وجهي ، ويزداد بؤسي
وحدي في ألمي
ألجا هربًا للفراش فأستلقي
الحُلم بغدٍ بلا أمس
أمسي أتقلب يساراً
ولا أجسر النهوض فراراً
لأن القفص في الوسادة
والوسادة في الصندوق

من أوراق 2008

إدعاء

4 يناير 2013

تدعي مَنْ تَدَعي؛
والاسم مُنافِق
معي أو عليّ
أنتَ مُرافِق
تدعي الشجاعة
في وقت السلم …
في الجَد فمٌ ملئُ الإذاعة
تَدَعي القناعة
على الكُرسي …
بعينين تَهدُبا وَداعة
تَدَعي مَنْ تَدَعي
والاسم مُنافق
مَعي أو عليّ
أنتَ موافق
سيدي الخَبِيث؛
كم طال لعبدك الشوق
الشوق لقديس
التَوقُ لما فَوق
فمازلت تَدعي الحِنكَة
والأساطير القديمة
ما تبقى لك
وهي الصُدفة
مِسكينٌ يدعو
قائلاً: لَكَ يومٌ
ستشرب المرُ قدحاً
يا ظالم

الشموع السوداء (النسخة الثانية)

20 سبتمبر 2012

انسياب دم الغزال على أحجبة الأعمال

ايحاء أم خيال، حقيقةٌ بدون أي كمال

أوراق التاروت مبعثرة أمام الفنجان

وثمرات التوت تحتضن قلب الانسان

ثلاثة بدون رابع؛ أنا وأنت والشيطان

تشابكٌ باقتران، وتجعيدةٌ وسط قرنان

مُكبلة بنُكران، والحقيقة سيدة من يُدان

*****

اشعل بحرقة الشموع السوداء

وكُن على أطلال إنهدام البناء

وانحب صُراخاً لقدوم الفَناء

وانحت لمن رحل على شواهد القبور

قصراً .. مالاً .. ذريةً.. وسرور

وأطلق ما يُسكر من البخور للخمول

لون ولذة وقبول

حتى تموج بالنواظر تَعرُج السهول

*****

فلنشعل الشموع السوداء

ولتبتلع أبخرتها السماء

فليندمج السحاب بالدماء

دماء الأبرياء .. دماء الفقراء

دما ء من وجد الداء وفقد الدواء

ولتسقط أرضاً حتى يفنى البقاء

الكل سواء

صفحةٌ بيضاء مُلطخةٌ بالشقاء

*****

اشعل يارفيق شمعةً لمن بدء

شمعة لي ولما ذهب

شمعة للقلب الذي من الغضب إلتهب

شمعة لأسرى الحرب ومن منهم نفق

شمعة تحترق في الغرب من الشرق

شُعلةٌ تسري فيهم رعداً وبرق

شمعةً ترثي ما لنا من حضارة

لمن ترك الحق ولَحِقَ بالإمارة

شمعة تُرددُ أن الشر في الصدارة

وشمعة تنثرُ شُعلاً من الشرارة

في قلوب العذارى وعقول الغِلمان

حتى لا يُصبحوا للندم نُدمان

للخير وتَعميم الأمان

فيما اهترئ من الزمان

*****

أوراق التاروت مُبعثرة حول الفنجان

اللعنات انصبت على خِسَةِ الانسان

طلسم مسلسل بطلسمٍ على اللسان

مَعقُودٌ بحسدٍ وحِقدٍ وجزةِ أسنان

تميمةٌ في الصدر وجهرٌ بالأسماء

ودوية حشرجة لتجهيز سُمٍ للإحتساء

أماني بسخطٍ وتناثر الأشلاء

وأمالٌ بتهلهل لمن تَهلل بالأشياء

ولي أنا ..

تحترقُ حسرةً شموعي السوداء

تدعو عفواً قِبلتها السماء

*****

آب 2012

عَلَى الشَاشةِ الصَغيرةِ

2 مارس 2012

تُحدقُ في الشَاشة الصغيرة

أحداث فرحٍ في المرأة مريرة

مذيعة لصدقت إذا كانت ضريرة

***

وحديث صحفي باع ضميره

غاية ميكافيللي تُبجل أميره

لهدف يُبرر الوسيلة

والكل على نفس الوتيرة

إبتسامة صفراء على الشاشة الصغيرة

***

صباح الخير يا غريبة

لم أعد أعرفك عبر نافذتي الصغيرة

ميادينكِ خاوية أم الرؤوس بها كثيرة

سلمية أم للشغب مثيرة

خراطيش وقنابل للدموع مُسيلة

ومراسل ينفي نظره ونظيره

خبر كجرحٍ غائر يراد تطهيره

يُهال عليه التراب فيكثر صَديده

فيطرح فطراً عفناً قلنسوته كبيرة

تُظل كل منافق وتَفتِن كل عقيدة

ثم يترفعون باسم ثورة مجيدة

يُجهزون لركوب موجة جديدة

تكسو وجوههم ابتسامة صفراء

على الشاشة الصغيرة

***

مساء الخير يامَهِيبة

وقت الصمت وجوه بريئة

وقت التفوه ألسنة سليطة

تتقاذف بوثائق لقيطة

تَخلطُ بين الكذب والحقيقة

ولكل شيخ عبرك مائة طريقة

***

العيون لرياح نافذتي أسيرة

تُطيح بالشك في كل سريرة

تزرع اللغّو وتزِيغ البصيرة

11 فبراير 2012

بلا ماء وجه بقى

نظامٌ فقد رأسه

عوناً قد لقى

ليتجدد بأسه

خير حرسٍ انتقى

لينتقم بلا رأفة

جمعٌ آخر

11 فبراير 2012

جمع جمعة

حشد وصراخ

قبضات عالية

عصبٌ بلا تراخ

مسيرة أعوام

ضد قاتل قد شاخ

***

مختلٌ أم لم يكن

خَلَّ بالسجونِ البلاد

بليدُ المشاعر

رقيدُ المهاد

لا يعبأ قَط

بأم موؤودة الفؤاد

تنوح وتدمع دماً

لابن شاب قد أباد

خلف أسوار

“مُلَبَى” ما أراد

لإبقاء نظام

البيادق تُقاد

لهلع شعب

وقتل كل طيفٍ على انفراد

***

جمع سبت

حشد فصراخ

رصاصٌ ينهال

قصفٌ بلا تراخ

جمع آخر

لقَرِينٍ قد شَاخ

25 ديسمبر 2011

أغمر الأوراق بحبري

بما أفكر وما أدري

أصوغ الكلمات وأشكل

أفكارٌ لأخطاءٍ تعرقل

ارسم وأسترسل

كرمال بين يدي تنسل

أنثر رمادها بعد الاحتراق

يتنشقها عابر سبيل يشكو الفراق

سعالٌ .. آهات .. فضحكات

صمتٌ .. فتفكير وإطراق

غامراً أوراقي بحبري

بما أفكر و ما أدري

خَريف

17 نوفمبر 2011

في الظُلمةِ الموحشة

يتسللُ المللُ لك

لا ليداعبك

بل ليؤرقك

 ينسلُ لجسدك

ليعبر عن ماهيته

عن بطئه، زحفه

لإعاقته للتفكير

يؤول لك للتشتيت

     ***

فحيحُ الأفاعي

الأصدقاءُ والأعداء

الفرسانُ الملثمون

صليلُ السيوفِ

خَرِيفٌ للأراملِ

الكفنُ والتابوت

كثيرٌ للمعاني

مثيرٌ للشكوك

 فحيحُ الأفاعي

أصداءُ الأعداءِ

غيبةُ الملثمين

حدادٌ ووقوف

خَرِيفُ الأراملِ

عزاءٌ لا صراخ

آلامٌ تُعاني

عصيفَ المُناخِ

      ***

جاذبية، طفو، فوضى

بالفوضى يفيض عالمنا

    ***

في الليلةِ المظلمةِ

صادفتُ عِطرُها

تَنَشّقتُها

تحسستها

الريحانة هي الريحانة

الأباريقُ تسكبُ العسل

و الصحنُ يمتلئ

الأنا ملامة

هنا فقدت الأمانة

سراب التهيؤات

في صحراءٍ أفقية

أفقٌ لاينضب،

جبالٌ تَحُوط رمال

ولكن له ماينال

     ***

في جنحِ هذا الظلام الحالك

لا ضوء إلا مصباحي الصغير

أفكر فيما يرسمُ قَلَمي الضئيل

الكلمةُ تلي الكلمة

القليل يجذب الكثير

وحدةُ الشعرِ و عشوائيتها

فلسفةٌ أم صفير

الفارسُ بحصانِهِ

ولسانُ النبيلِ

الحكمةُ الضائعة

والحكيمُ أسير

     ***

بعيداً أدعو

وأتناجى

للحظة ظُلمةٍ فانية

أُتمتم

أيتها الغَانِية

عَينَاكِ البحر

و شفتاكِ المرسى

سمتك الغدر

ولكن عمداً أنسى

مُوحشْتِي

27 سبتمبر 2011

أيا موحشتي

كم تبقى من الدهر لنلتقي

أيا موحشتي

هل سيتسنى لنا اللقاء قبل أن ننتهي؟!

***

عبر النافذة قد لقيتك مرةً

وأنا في السجن منعزلٌ

الرؤى والأحلام والطالع

أمروا بألا أطالع

ناموس الكون والانسان

والطبيعة والبحر والسماء

والقدر المحتوم كلٌ في كتاب

انشقاق الأرض قادم ..

للحق والحساب

هذيان يعتريني ويكسي حواسي

السمع .. لا أدرك إلا صوت الريح

الرؤية .. لا أرى إلا الخلاء

اللمس .. لا أحس بأناملي

جسدٌ قد فنى ..

وروح ترفرف في السماء

هذيان قرب الحقيقة ساكن

أنا الانسان

كشجرة جدباء بلا أوراق

عارية ، الريح تتخللها

تتلتصق بأرض ذات ثلاث

العمر ؛

المال؛

اللذة ..

***

من أوراق فبراير 2011